Faculties News

بمناسبة الذكرى 21 لسودنة الجامعة اول مدير لجامعة النيلين البروفيسور محمد الامين حجر يتذكر

54

 

 بمناسبة الذكرى 21 لسودنة الجامعة

اول مدير لجامعة النيلين البروفيسور محمد الامين حجر يتذكر

في يو منتصف مارس من العام  1993م صدر قرار جمهوري بسودنة جامعة القاهرة فرع الخرطوم وتحويلها الى جامعة النيلين  ضمن الاجراءات التي عرفت لاحقا بثورة التعليم العالي ،  في هذه المساحة نلتقي البرفيسور محمد الامين حجر اول مدير لجامعة النيلين  للحديث عن هذه الذكرى وهذا  اليوم التاريخي .. والبروفيسور حجر   مارحل  تعليمه الاولية بنيالا   وتخرج بعدها  في كلية البيطرة جامعة الخرطوم ليعمل لفترة بوزارة الثروة الحيوانية ليسافر الى الولايات المتحدة لنيل درجتي الماجستير والدكتورآة من جامعة كولورادو  وظل بعد ذلك  عضوا بهيئة التدريس بجامعة الخرطوم حتى وصوله الى درجة الاستاذية  ليتم تعيينه مدير لجامعة (الفاتح من سبتمبر ) ومنها الى جامعة النيلين  ليكون اول مدير لها وشغل البروفيسور حجر في وقت سابق منصب الامين المساعد لاتحاد الجامعات العربية .

التعيين والسودنة

كنت مدير لجامعة (الفاتح من سبتمبر) درافور حاليا  وصدر قرار في يوم 13 مارس 1993م بسودنة جامعة القاهرة فرع الخرطوم  وتحويلها الى جامعة النيلين وطما تم تعييني  مديرا  لها وكانت الجامعة  وقتذاك تحتوي على اربعة كليات هي القانون والادآب والتجارة والعلوم وبحسب النظام المصري ولم يكن بها ادارة للشئون العلمية ولا عمادة لشئون الطلاب او دراسات عليا  وكانت تتبع لمجلس جامعة القاهرة الام .

المهام العاجلة

اول ما عكفنا عليه بعد قرار السودنة كان العمل على تحويل السلطات الاكاديمية والمالية والادارية بتشكيل هيكل تنظمي على غرار النظام السوداني ثم بدأنا في تعيين الاساتذة والموظفين وتشغيل المجالس على  مستوى الادارات  والكليات  لتمرير ومواصلة  العملية الاكاديمية وترتيب ماهو موجود مع قبول الطلاب الجدد على النظام السوداني . ثم بدأنا  في فترات لاحقة التوسع بإضافة كليات جديدة عدد من المعاهد الى الجامعة .

كيف اتيتم بالكوادر   

جئنا بالكوادر الاكاديمية والادراية بطريقة الاستنفار من كل الجامعات وانتهجنا تعيين اكفاء في المواقع الاساسية ما اكمال   المواقع المساعدة في الهيكل  عبر المتعاونين على ان تستمر عمليات الاحلال والابدال باجراءات التثبيت  على نحو متواصل خلال اليوم والشهر والاسبوع لدرجة ان مكتبي كان مثل عيادة الطبيب كل ماخرجت  لجنة اكاديمية او ادارية دخلت  اخرى.

الاوائل

من الاوائل  كان البروفيسور عبد الرحمن ابوزيد  حيث عين في منصب عميد شئون الطلاب والبروفيسور حسن سيد سيلمان عميدا لكلية التجارة والمرحوم البروفيسور يس النجومي عميدا لكلية العلوم وفي القانون تم  تعيين   البروفيسور  مدني   بينما عين  أ. احمد اسماعيل  النضيف وكيلا للجامعة  اما كلية الاداب فقد عين لها بعد اشهر  البروفيسور  عثمان عبد الوهاب و لم يتم تعيين نائبا لمدير الجامعة الا بعد اشهر حيث تم لاحقا تعيين البروفيسور عوض حاج علي الذي كان يشغل منصب نائب مدير جامعة كسلا .

أول يوم

اول يوم لي مديرا لجامعة النيلين حضرت ومعي المرحوم يس النجومي  امام كلية العلوم وجدنا الطلاب متجمهرين حول اربع بصات عليها موظفي واساتذة الجامعة من المصريين الاشقاء    .. الطلاب كانوا  في حالة من الاعتراض والحزن على القرار فطمأنت الطلاب على مستقبلهم في الوضع الجديد وقلت لهم ان  السودنة قرار سيادي يتصل بسياسة الدولة في الاستقلال بقرار تعليم وتربية النشء ولم  يقصد به الاشقاء في مصر وواوضحنا  لهم اننا في ادارة الجامعة نمثل بالنسبة لهم اولياء امورهم وابدينا استعدادنا  في استعياب كل المصريين من لهم  رغبة ليواصوا العمل بالجامعة بعد اكتمال التريببات اللازمة .

الداعم الاول

وزير التعليم العالي في ذلك الوقت البروفيسور ابراهيم احمد عمر كان الداعم الاول لنا في سودنة الجامعة .

 كلمة أخيرة

بعد مرور كل هذه السنوات وصل عدد الكليات والمراكز بالجامعة الى اكثر من عشرين بفضل مجهودات منسوبي هذه الجامعة من ذوي الهمم العالية والعزم وكل ما ذهب ذو عزم خلفه ذو عزم امضى .